تطهير المجارى المائية ونزع الحشائش بأطوال حوالى ٥٥ ألف كم وذلك فى ضوء الاستعداد لموسم أقصى الاحتياجات Ministry of Water Resources - المصري نيوز

Home Top Ad

الأحد، 5 أبريل 2020

تطهير المجارى المائية ونزع الحشائش بأطوال حوالى ٥٥ ألف كم وذلك فى ضوء الاستعداد لموسم أقصى الاحتياجات Ministry of Water Resources



عقدت اللجنة الدائمة لتنظيم  إيراد نهر النيل وإدارة المياه اجتماعها الدوري برئاسة الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، وبحضور القيادات التنفيذية بالوزارة وذلك لمتابعة الموقف المائى وتحديد الاحتياجات المائية لموسم أقصى الاحتياجات القادم وما تطلبه ذلك من تنفيذ آليات إدارة وتوزيع المياه بحيث تفي بأغراض الاستخدامات المختلفة، وكذلك الإجراءات المتخذه للتعامل مع الاحتياجات المائية والاستفادة من الموارد المائية المتاحة بالشكل الامثل .

وأشار كلا من المهندس محمود السعدى رئيس مصلحة الرى والمهندس خالد مدين رئيس الهيئة المصرية العامة لمشروعات الصرف إلى أنه جارى حاليا الانتهاء من اعمال تطهير المجارى المائية ونزع الحشائش بأطوال حوالى ٥٥ ألف كم وذلك فى ضوء الاستعداد لموسم أقصى الاحتياجات  ووجه الدكتور عبد العاطى بقيام الجهات المختصة بمصلحة الري وهيئة الصرف بالمتابعة للانتهاء من اعمال التطهيرات قبل موسم أقصى الاحتياجات  وكذلك مراعاة الجداول الزمنية للانتهاء من المشروعات القائمة فى ضوء المستهدف تنفيذه والتنسيق مع قطاع التخطيط بشأن برامج الصرف من الاستثمارات المخصصة لقطاعات الوزارة قبل 30 يونيو من العام المالي الجاري

إستعرض الدكتور أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياة النيل الموقف المائى للعام الحالى و حجم المياه المتوقع ورودها الى آخر يوليو ٢٠٢٠ كما استعرض سيادته السيناريوهات التى تم اعدادها بشأن المتوقع وصوله من المياه خلال العام المائى القادم اعتبارا من أغسطس ٢٠٢٠ و ذلك فى الحالات المختلفة للفيضان و طبقاً للنماذج الرياضية و طرق التنبؤ الختلفة.

واستعرضت الدكتور إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط موقف تنفيذ مشروعات الخطة الاستثمارية بكافة مصالح وهيئات وقطاعات الوزارة وإستعرضت سيادتها معدلات تنفيذ الخطة ومقارنتها بالمستهدف حيث تم تنفيذ ٨٥% من إجمالي مستهدفات العام المالي الحالي واستعراضت سيادتها موقف تنفيذ مشروعات الخطة العاجلة لتدبير الاحتياجات المائية. 
كما تم استعراض موقف التعاون مع بنك التعمير الألماني وموقف اتفاقيات التعاون لاعوام ٢٠١٦ و ٢٠١٨ حيث وجه السيد الوزير توجه  تلك المخصصات في دعم برامج التحول الري الحديث وتأهيل شبكة الترع.   
 واشارت سيادتها الى  قيام مركز المعلومات التابع للوزارة بإعداد حصر التركيب المحصول الشتوي بمحافظات الدلتا حيث بلغت إجمالي المساحة المنزرعة حوالي ٥.٥ مليون فدان تشمل ١.١ مليون فدان أشجار و ١.٨ مليون فدان قمح وكذا ١.٢ فدان برسيم بينما كانت المحاصيل الأخري ١.٤ مليون فدان ويعتبر حصر التركيب المحصول هو أحد مخرجات وحدة المحاسبة المائية والتي تهدف الي متابعة كميات المياه بكافة القطاعات.

إستعرض الدكتور إبراهيم محمود رئيس قطاع تطوير الري نتائج التوسع في تطبيق نظم الري الحديث واستبدال طرق الري بالغمر  ووجه الدكتور عبدالعاطى بضرورة التنسيق مع كل من قطاع التخطيط والإعلام المائي بالوزارة لتوثيق الممارسات الناجحة وتجارب روابط مستخدمي المياه في التحول من الري التقليدي إلى الري الحديث وايضا توثيق جميع مراحل التوريد و التركيب لمستلزمات الرى الحديث لاستخدامها للتوعية وحث المزارعين على تطبيق التجربه. 

وقام المهندس عبداللطيف خالد رئيس قطاع الري بإستعراض خطط وسيناريوهات توزيع المياة خلال موسم أقصى الاحتياجات القادم ووجه الدكتور عبد العاطى بالحفاظ على مناسيب المياه بالبرك أمام القناطر الفاصلة.

وقام المهندس على المنوفى رئيس الهيئة المصرية العامة للمساحة بعرض تقرير عن أعمال الهيئة بخصوص تحديد القيمة التقديرية لمنافع الرى واكد الدكتور عبد العاطى على ضرورة مراعاة تخفيض اسعار إعداد تقارير القيم التقديرية الخاصه بتأجير منافع الري التي ترغب الوزاره في طرحها على الجماهير بحيث تكون اسعار تنافسية تقل عن مثيلاتها بالقطاع الخاص

واستعرض المهندس اشرف حبيش رئيس قطاع القناطر والخزانات تقريرا عن قيام القطاع بعمل مراجعة دورية للحالة الإنشائية للقناطر والمنشآت الرئيسية على النيل والرياحات والترع الرئيسية سواء بمعاينات ظاهرية أو تصوير تحت المياه. وتمت الاشارة الى بعض الاعمال الجارية بالقطاع ومنها المرحلة الثانية لتدعيم قناطر زفتي وأعمال التحديث لبوابات مفيض قناطر اسنا الجديدة المرحلة الاولي وكذلك اعمال الدراسات الخاصة بتدعيم قنطرة الباجورية بالاضافة الي المراجعة الدورية الشاملة للمنشآت الكبري علي نهر النيل وفروعه والرياحات والترع الرئيسية لعدد ٧٨ قنطرة من خلال اعمال الجسات لفروشات وبغال وأكتاف القناطر بالاضافة الي اعمال التصوير تحت الماء للوقوف علي حالة وامان تلك المنشآت

واوضح المهندس علاء خالد رئيس قطاع تطوير وحماية نهر النيل ان أجهزة القطاع تكثف متابعتها علي طول مجري نهر النيل وبكافة المحافظات النيلية لوأد اي تعديات في مهدها خلال هذه الفترة والتي قد تتزامن مع فترات حظر التجوال ، فضلا عما يتم من تنفيذ لقرارات الإزالة الصادرة والتي تأتي ضمن الحملة القومية لأنقاذ نهر النيل حيث تجاوز عدد الإزالات التي تمت منذ بدء الحمله مايزيد عن ٥٢٥٠٠ حاله إزالة .
وجدير بالذكر أن هناك زياده في عدد  الإزالات المنفذه  خلال الفترة الماضيه بمعدل يفوق المخالفات التي تتم ويحرر بشأنها محاضر نتيجه للمتابعه المستمره والازالات التي تتم بصفه دائمه بالتنسيق مع الأجهزه المعنيه.
وأشار خالد  الى ان اعمال تحصيل مستحقات مقابل الانتفاع  شبه متوقفه حاليا نظراً للاحداث الجارية من انخفاض حركة السياحة بسبب أزمة كورونا فى ضوء تضامن اجهزه الوزاره بمسانده القطاع السياحي .
وتقوم  أجهزة القطاع خلال هذه الفترة بتنظيم قواعد البيانات الخاصه بمستحقات كافه الانشطه وإرسالها لأجهزه وزاره السياحه  لاستئناف أعمال التحصيل عقب انتهاء الأزمة.
وف اطار التنسيق الكامل بين القطاع وقطاع التخطيط فقد سبق رصد ٢٨٠٠ متغير بالاستشعار عن بُعد بقطاع التخطيط وقامت اجهزه القطاع بتدقيق ومراجعه اكثر من ٢١٠٠ متغير  علي طول مجري النهر بنسبة انجاز يتعدي ٧٥%  وقد نتج من ذلك ظهور جهد بعض الادرات فى ازاله اعمال ردم كانت ف المجري مما ادي الي توسعه واستيعاب التصرفات الماره بفرع دمياط.
ووجه الدكتور عبد العاطى باستمرار التنسيق مع السادة المحافظين والأجهزة التنفيذية والأمنية بالمحافظات لتنفيذ إزالات التعديات على المجاري المائية.

قام السيد المهندس السيد سركيس رئيس قطاع المياة الجوفية بعرض نتائج دراسة جامعة القاهرة للخزانات الجوفية لتحديد الامكانات كماً ونوعاً لكافة مناطق الجمهورية ووجه معالى الوزير أن يتم عرض النتائج عن طريق تقنية الفيديو كونفرانس لكافة المهتمين على ثلاث اجتماعات متوالية .
واستعرض سركيس أعمال الحقن لآبار الخزان الجوفى فى منطقة البستان بالنسبة الخزان الرباعى ودراسة مدى تغير نوعية المياة بعد الحقن للخزان ووجه معالى الوزير بتنفيذ أعمال حقن للخزان الحجر الجيرى فى منطقة المنيا لتحسين نوعية المياة الجوفية فى الخزان الحجر الجيرى وتم عرض تقدم العمل فى حفر ابار الأمل فى أسوان لتعويض اهلنا فى النوبة حيث بين ارتفاع معدلات التنفيذ حتى يمكن الانتهاء والانتقال إلى مرحلة أخرى تجهيز الآبار لتسليمها لأهلنا فى النوبة وأوضح  سركيس مدى كفاءة وحدة دراسات المياة الجوفية بالقطاع ومساهمتها فى التطور النوعي فى مجال التنفيذ والبحث العلمى المياة الجوفية

واستعرض المهندس سيد شلبى رئيس قطاع تنمية سيناء الاعمال الجارية بالقطاع  ومنها تنفيذ عدد ٥ مآخذ وأشار سيادته الى ان مناسيب محطات الرفع ( رى ، صرف ) طبيعيه وأن اعمال التطهيرات تم تنفيذها بنسبة ٩٠٪؜ 

واستعرض الدكتور ممدوح عنتر رئيس قطاع التدريب الاقليمي برامج التدريب بتقنية التعلم عن بُعد واشار سيادته الى انه جارى حاليا الإعداد لتنفيذ برنامج تدريبي للقيادات الهندسية الشابة وكذلك برنامج للقيادات الادارية واعتبر سيادته ان هذه فرصة لتسويق تكنولوجيا التواصل والتعلم عن بُعد والتوسع فى استخدامها وانه جارى حاليا تجهيز فرع تدريب المنصورة واكد سيادته على الإلتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا المستجد  بالمقر الرئيسى والفروع  والمداومة على تعقيم مبنى القطاع والفروع وتواجد الحد الأدنى من المهندسين والعاملين بما يضمن استمرار منظومة العمل.

واستعرض المهندس شحته إبراهيم رئيس قطاع التوسع الافقى الى انه تم الانتهاء من حصر اعمال التأهيل لمخرات السيول التى تأثرت خلال الموجه الاخيرة من الامطار والسيول فى شهر مارس الماضى مثل مخرجات ( سنور ، وأطفيح ،  والديسمى ، وغيرها ) وأشار سيادتك الى ان تلك الاعمال تتكلف حوالى ٣٤ مليون جنية واشار سيادتك الى انه جارى تنفيذ اعمال تكريك بحر يوسف طبقاً للجدول الزمنى المُعد

وتجدر الاشارة الى انه تم التأكيد على استمرار قيام كافة جهات الوزارة بالتأكيد على العاملين بها سواء داخل الوحدات الإدارية أو بالمواقع التنفيذية بمراعاة عدم التجمعات وترك مسافات لا تقل عن 1,50 متر بين الأفراد حرصاً على السلامة العامة وذلك في ضوء الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمنع تفشي فيروس كورونا المُستجد، وقيام الجهات المختصة بالوزارة بإبلاغ السلطات الصحية المختصة بأي حالات مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا واتخاذ ما يلزم بشأن المخالطين لهذه الحالات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق